سديل تتمنى لكم الفوزبجنه الجليل
مرحبا بكل من جاء إلينا *** أرجوا من الله أن يجعلنا سبب لمن أراد الصلاح ** سعدنا بقدومك
جزاكم الله خيرا

سديل تتمنى لكم الفوزبجنه الجليل

إسلامى *** ثقافى *** إجتماعى
 
الرئيسيةالبوابة**بحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 محمد صلى الله عليه وسلم = نشاته قبل النبوة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مريم
عضو متحمس
عضو متحمس
avatar

عدد الرسائل : 27
الاوسمه :
نقاط : 0
تاريخ التسجيل : 12/02/2008

مُساهمةموضوع: محمد صلى الله عليه وسلم = نشاته قبل النبوة   الإثنين مارس 03, 2008 4:07 am

نشاة محمد قبل النبوة


نسبه واسماؤه
هو محمد بن عبد الله بن عبد المطلب- وامه امنة بنت وهب وكل اجداده صلى الله عليه وسلم من السادة الاشراف .
وله اسماء كثيرة غير محمد منها = احمد - والنبي - ورسول الله - والماحي - والعاقب - والمقفى - ونبي الرحمة - ونبي التوبة - ونبي الملحمة - والفاتح - وطه - ويس - والمصطفى - والرسول - والنبي الامي - والحاشر - وغيرها من الاسماء الكريمة .

ولادته
كان عبد الله والد محمد صلى الله عليه وسلم من احب اولاد ابيه اليه - وقد زوجه ابوه من امنة بنت وهب وهي من اشرف بيوت قريش فحملت منه برسول الله - ثم لم يلبث عبد الله ان خرج في تجارة فتوفي ودفن بمدينة ( يثرب ) عند اخواله = بني عدي بن النجار - وله من العمر خمسنة وعشرون عاما .
ولما تمت مدة حمل امنة وضعت مولودها - وكانت الولادة يوم الاثنين في الثاني عشر من ربيع الاول عام الفيل عند طلوع الفجر .

رضاعه
وجكان من عادة العرب ان يتخدوا المراضع لمواليدهم من اهل البوادي لينشا اولادهم اصح اساما - واصفى دكاء - وكانوا يقولون = ان المربى في المدن يكون كليل الدهن - فاتر العزيمة . فاول من ارضعته (ثويبة) فترة قليلة من الزمن ثم ارضعته حليمة بنت ابي دؤيب السعدية وكانت فقيرة وببركة محمد كثر الدر في شياهها و كثر المرعى وتوالت الخيرات عليها - ثم ردته الى امه وهو ابن خمس سنين -وكانت حاضنته (ام ايمن ) بركة الحبشية .

وفاة والدته
وفي السنة السادسة من عمره حملته امه الى اخواله بيثرب لتزيره اياهم وتزور قبر زوجها - واخدت معها ام ايمن جاريتها التي خلفها لها زوجها بعد وفاته - ولما تم مكثهم بالمدينة شهرا انطلقوا عائدين الى مكة - فلما كانوا في بعض الطريق بين البلدين مرضت امنة بموضع يدعى ( الابواء) وما لبثت ان ماتت ودفنت فيه - وعادت ام ايمن بالطفل اليتيم محمد الى مكة .

كفالة جده وعمه له
كفله جده عبد المطلب- ورق له رقة لم تعهد له في ولده لما كان يظهر عليه من علامة النجابة والدعة .
وبعد سنتين من كفالته توفي الجد - فكفله عمه ابو طالب وكان فقيرا الا انه كان شهما كريما احب محمدا حبا لم يحبه احدا من ولده -فكان محمد ينام الى جنب عمه- وادا خرج لامر ما اخده معه - وكان محمد في مدة كفالته مثال القناعة والبعد عن صغائر الامور التي يشتغل بها الاطفال عادة .
وقد ترك اليتم اثرا عميقا اليما في نفس محمد خفف من وقعه تلك الكفالة الحنون من عمه حتى ان القران دكره بتلك النعمة فقال
= ( الم يجدك يتيما فاوى ) الضحى -6 -

سفره الى الشام
ولما بلغ من العمر اثنتي عشرة سنة اراد عمه السفر بتجارة الى الشام - فصعب على محمد فراق عمه - فرق العم له واخده معه -ولما وصلت القافلة الى ضاحية مدينة بصرى اشرف بحيرا الراهب عليها وراى فيمن راى محمدا - راى فيه امارات النبوة التى قراها في كتب النصرانية فاوصى عمه ان يكون حدرا عليه من اليهود - فعمل ابو طالب بما نبهه اليه بحيرا - وعاد بالفتى مسرعا الى مكة .

شهوده حرب الفجار وحلف الفضول
ولما بلغ العشرين من عمره حضر حرب الفجار - وهي حرب كانت بين قبيلة قريش و حافائها وبين قبيلة قيس و حلفائها في موضع بين مكة والطائف يسمى =( نخلة ) وقد كانت حربا شديدة الهول لما استحل فيها من حرمات مكة التي كانت مقدسة عند العرب - ولهدا سميت بحرب الفجار - وقد انتهت بالصلح بعد سقوط كثير من القتلى .
وبعد حرب الفجار تنادى بعض اشراف قريش المكيين لابرام حلف سموه = ( حلف الفضول ) تعاهدوا فيه الا يجدوا بمكة مظلوما من اهلها او من غيرهم ممن دخلها من سائر الناس الا اعانوه حتى ترد اليه مظلمته - وقد حضر هدا الحلف محمد مع اعمامه - وقال بعد ان شرفه الله بالنبوة = " لقد شهدت مع عمومتي حلفا في دار عبد الله ابن جدعان ما احب ان لي به حمر النعم - ولو دعيت به في الاسلام لاجبت " .

سيرته قبل النبوة
وكان محمد احسن قومه خلقا - واصدقهم حديثا - واعظمهم امانة - وابعدهم عن الفحش والاخلاق التي تدنس الرجال حتى سماه قومه الامين - لما جمع الله فيه من الصفات الحميدة .
وقد حفظه الله قبل النبوة من صغائر اعمال قومه - و بغضت اليه الاوثان بغضا شديدا حتى انه ما كان يحضر لها احتفالا او عيدا مما يقوم به عبادها .
ويقول محمد محدثا عن صباه = ما هممت بشئ مما كان اهل الجاهلية يعملونه غير مرتين كل دلك يحول الله بيني وبينه - ثم ما هممت به حتى اكرمني برسالته - قلت ليلة لغرام يرعى معي باعلى مكة = لو ابصرت لي غنمي حتى ادخل مكة واسمر بها كما يسمر الشباب - فقال = افعل . فخرجت حتى ادا كنت عند اول دار بمكة سمعت عزفا فقلت = ما هدا ؟ فقالوا = عرس فلان بفلانة - فجلست اسمع - فضرب الله على ادني فنمت فما ايقظني الا حر الشمس - فعدت الى صاحبي فسالني فاخبرته - ثم قلت له ليلة اخرى مثل دلك ودخلت مكة فاصابني مثل اول ليلة - ثم ما هممت بعده بسوء .


زواجه من خديجة
ولما بلغ من العمر خمسا وعشرين سنة سافر الى سوريا للمرة الثانية بتجارة لخديجة بنت خويلد وهي تاجرة دات شرف ومال وكانت تستخدم الرجال ليتجروا لها في مالها - وقد اختارته لهدا العمل لما سمعت عنه من الامانة والصدق و غيرهما من الصفات الحميدة - وسافر معه ( ميسرة ) خادمها فباعا وابتاعا - وربحا ربحا جسيما - وراى ميسرة من شمائل النبي واخلاقه الرفيعة ما ادهشه فدكر دلك لسيدته .
اعجبت خديجة مما سمعته من صفات محمد - وافرحها الربح الوفير الدي اسفرت عنه هده التجارة - فارسلت اليه تخطبه لنفسها - وكانت في الاربعين من عمرها - فقبل محمد - وارسل عمه ابا طالب يطلب يدها من اهلها و تزوجها .


تحكيمه عند بناء الكعبة
ولما بلغ من العمر خمسا وثلاثين سنة جاء سيل جارف فصدع جدران الكعبة فاسرعت قريش الى هدمها لتعيد بناءها من جديد - ولما تم البناء الى الحد الدي ارادوا فيه وضع الحجر الاسود في موضعه اختلف اشرافهم فيمن يضعه - وتنافسوا في دلك حتى كادت تشب بينهم نار الحرب - فقال ابو امية بن المغيرة - اسن رجل في قريش - = يا قوم لا تختلفوا وحكموا بينكم من ترضون بحكمه - فقالوا = نكل الامر لاول داخل - فكان هدا الداخل هو محمد - فاطمان الجميع اليه لما يعهدون فيه من الامانة وصدق الحديث - ورجاحة العقل - وقالوا = هدا محمد الامين رضيناه - فلما اخبروه الخبر قال = هلم الي ثوبا فاتي به ثم اخد الحجر الاسود فوضعه فيه ثم دعا رؤساء العشائر الى الاخد باطراف الثوب وامرهم برفعه حتى انتهوا به الى موضعه - فاخده محمد بيده الشريفة ووضعه مكانه .
وبهدا التصرف الحكيم انتهت هده المشكلة التي كادت تؤدي الى شر كبير .

عمله قبل النبوة
لم يرث محمد من المال والمتاع الا الشئ القليل - وقد ترعرع يتيما - ولما اصبح في عمر يمكنه فيه ان يعمل كان يرعى الغنم مع اخوته من الرضاع في البادية - وقد روي عنه انه قال = " ما بعث الله نبيا الا رعى الغنم - فقال له اصحابه = وانت يا رسول الله ؟ فقال = نعم كنت ارعاها على قراريط لاهل مكة " .
ولما شب محمد كان يتجر - وكان شريكه السائب بن ابي السائب - كما انه دهب بالتجارة لخديجة على اجر له - ولما تزوج بها عمل في مالها .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
محمد صلى الله عليه وسلم = نشاته قبل النبوة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
سديل تتمنى لكم الفوزبجنه الجليل :: *** قصـــــــــــــــه وكتـــــــــــــــــــــــاب *** :: قصص الانبيــــــــــــــــــــــــــــــاء-
انتقل الى: